أخر الأخبار

09‏/11‏/2018

كلمة المعاون الجهادي للقائد الصدر التي القيت خلال المهرجان السنوي الرابع عشر لإحياء ذكرى الانتفاضة





خاص || الإعلام العسكري
نص الكلمة :
بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين ..
السلام على الاخوة المؤمنين المحتفين بذكرى الانتفاضة المهدوية المباركة وأتقدم بالتحية الخاصة لعوائل الشهداء السعداء وكل من يخصه أمرهم وبعد.

قال الباري عز وجل في كتابه الكريم : ( مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ) الاحزاب 23 ...

بكل فخر وإعتزاز نجتمع اليوم لإحياء ذكرى الانتفاضة المهدوية المباركة ، هذه الملحمة التي جسدت أروع صور البطولة والفداء حيث برزت ثلة من المؤمنين الشجعان الذين تخرجوا من مدرسة التضحيات خط الشهيدين الصدرين (قدس الله سريهما) ليعطوا للعالم كله دروساً عظيمة  في الجهاد والصمود أمام أكبر ترسانة حربية عالمية يقودها الثالثوث المشؤوم متوكلين على الله سبحانه في جهادهم ، ومنطلقين من شعورهم بالمسؤولية اتجاه دينهم ومذهبهم  وبلدهم المحتل آنذاك وحوزتهم الناطقة المجاهدة .. وما أحوجنا اليوم لاستلهام الدروس والعبر وأن تكون هذه الدروس مشعلاً يضيء الدرب أمام أبناءنا في سرايا السلام ، ومن أهم الدروس ما يلي :

1. إن الانتصار العسكري لا يأتي ويتحصل بكثرة العدد فقد كان عدد المؤمنين المجاهدين في الانتفاضة قليل جداً قياساً بعدد المحتل وأذنابه ولكن الايمان بالله كان هو عامل الانتصار كما يذكر الباري عز وجل { فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ والَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لا طَاقَةَ لَنَا اليَوْمَ بِجَالُوتَ وجُنُودِهِ قَالَ الَذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاقُوا اللَّهِ كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإذْنِ اللَّهِ واللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ } البقرة 249 .. وهنا يذكر الله ثلاث خصائص مهمة وهي تواقون لملاقاة الله ويعتقدون بأن النصر بإذن الله وليدهم صبر عالي وبالفعل كانت هذه الخصائص الثلاثة متوفرة عند أغلب من شاركوا في تلك الانتفاضة المباركة.

2. إن المجاهدين كانوا في أعلى مستويات التراحم فيما بينهم والايثار والحب وقد ركز الله على هذه الخصوصية في قوله تعالى : ( مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ) الفتح 29 .. وكان لهذا العامل دوراً مهما في التوفيق الالهي على مدار ساعات المعارك في ليلها ونهارها .

3. إن كل الذين شاركوا وتشرفوا في هذه الانتفاضة المباركة كانوا على يقين بالتدخل الالهي والمدد الغيبي ( فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ رَمَىٰ) وهذا الاعتقاد والقطع ناتج من قوله تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ ) فكان التدخل والتوفيق الالهي والنصر حليف المؤمنين .

4. إن المجاهدين كانوا في أعلى مستويات الطاعة لأوامر سماحة القائد السيد مقتدى الصدر (نصره الله ) وكذلك الانضباط والتطبيق لكل ما كان يصدر من الحوزة الناطقة المجاهدة فكانوا مصداقاً لقول مرجعهم الثائر الشهيد الصدر (قدس سره): ( ولا تقولوا قولاً ولا تفعلوا فعلاً الا بعد مراجعة الحوزة الناطقة ).

5. لقد كان للجانب العبادي والدعاء الجماعي في حرم أمير المؤمنين من قبل الاخوة المعتصمين  دوراً مهما في التوفقيات الالهية وكان الروح العبادية هي السمة الغالبة فكان المجاهدون ليوثاً في النهار ورهباناً في الليل .
أحبتي واخوتي ما أحوجنا اليوم إلى تلك النفوس .. إلى تلك الارواح .. الى تلك الايام .. الى تلك المعنويات والتضحيات العالية الخالية من التوجهات الدنيوية المقيتة والمصالح الشخصية الضيقة ، واُوجه كلامي الى اخوتي وابنائي في سرايا السلام في الوقت الذي يحق لكم الافتخار بانتمائكم واستمراركم على نهج ابطال الانتفاضة المهدوية اذكر نفسي واذكركم بأن علينا مسؤولية كبيرة وهي الحفاظ على منجزات الدماء الطاهرة وتحقيق أهداف الشهداء من أيام الانتفاضة المهدوية لتشكيلات جيش الامام المهدي الى لواء اليوم الموعود الى سرايا السلام ، وأختم كلامي بالتوجه الى عوائل الشهداء : ننحني جميعاً احتراماً واجلالاً وتقديراً لكم ونجدد العهد معكم بالسير على خطى أبنائكم الشهداء السعداء والسعي الدائم لقضاء حوائج ذويهم متقربين بذلك الى الله راجين منه ان يلحقنا معهم في درجة الشهداء ان شاء الله .. والله ولي التوفيق.


الحاج أبو ياسر المعاون الجهادي للزعيم العراقي القائد السيد مقتدى الصدر (نصره الله)






  • تعليقات الموقع
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: كلمة المعاون الجهادي للقائد الصدر التي القيت خلال المهرجان السنوي الرابع عشر لإحياء ذكرى الانتفاضة Description: Rating: 5 Reviewed By: حميد حيدر
Scroll to Top
يتم التشغيل بواسطة Blogger.