أخر الأخبار

16‏/11‏/2018

سامراء .. قبة صفراء وحمامة بيضاء






كثيرةٌ هي العبارات التي وصفت توافد الحشود المليونية إلى سامراء المقدسة ، سواء في ذكرى يوم العاشر من محرم أو الأربعين أو ماشهدناه اليوم في ذكرى شهادة الإمام الحسن العسكري (عليه سلام الله).

العبارات تباينت واختلفت ، فمنها ما ركزت على قوة المذهب مرة اُخرى وتمكن أبناءه من التوافد المليوني إلى سامراء بعد المصاب الجلل الذي ألّم بالمسلمين أبان تفجير المرقد الطاهر على أيدي عتاد الأرض ومردتها.

منهم من رفع عبارات شكرت القوات الأمنية والحشد الشعبي لما بذلوا من جهود كبيرة في سبيل إرجاع الحياة لكل شبرٍ إغتصبه داعش الإجرام والتكفير ، وهم - رجال الحشد والقوات الأمنية - فعلاً لهم الشكر والإمتنان.

وبين تلك العبارات التي لفتت أنظارنا - سامراء قبة صفراء وحمامة بيضاء - فالصفراء هي قبة الشموخ المحمدي لمرقد الإمامين علي الهادي والحسن العسكري (عليهما صلوات الله) ، أما البيضاء فهي حمامة سرايا السلام الباسلة التي رُسمت على وجوههم قبل شعارهم ، والتي لازالت تُرابط من أجل سلامتها زائريها.

سرايا السلام تفتخر اليوم بأن لها الحصة الأكبر من قرابين التضحيات ، فهذه الزيارة المليونية وما سبقها لم تأتي إلا بعد أن اُريقت دماءٌ طاهرة على ضفتي دجلتها ، وبعد أن شهدت سدتها على جراحات مجاهدي سرايا السلام الذي كانوا ولا زالوا نعم العون للقوات الأمنية.

هذه الحمامة البيضاء كانت ولازالت وستبقى الضوء الأخضر ورسالة الأمان لمواطني سامراء الذين صاروا يُقسموا علينا بأن لا نرحل عنهم في يوم ما ! ورسائلهم لسماحة القائد السيد مقتدى الصدر (نصره الله) بأن يُبقي سراياه في سامراء.

أيضاً .. هذه الحمامة البيضاء كانت ولازالت وستبقى الكابوس الذي سرق النوم من عيون الإرهاب ، وأرسلت منهم ما أرسلت إلى جهنم وبئس المصير.

فسلامٌ على صاحبي القبة الصفراء ومجاوريها ، وسلامٌ على رجال الحمامة البيضاء وحامليها ، وسلامٌ على الجرحى والشهداء وذويها .

الإعلام العسكري لسرايا السلام
٨ ربيع الأول ١٤٤٠

  • تعليقات الموقع
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: سامراء .. قبة صفراء وحمامة بيضاء Description: Rating: 5 Reviewed By: حميد حيدر
Scroll to Top
يتم التشغيل بواسطة Blogger.