أخر الأخبار

21‏/10‏/2017

هكذا استقبلتنا كركوك ..



خاص || الإعلام العسكري

غاية الشرف والرفعة أن يكون المرء موفقاً لتنفيذ توجيه قائده الذي يعتقد بقيادته الصالحة التي لاهمّ لها إلا الحفاظ على عراقٍ موحّد خال من الإرهاب ومستقلٌ من التدخلات الخارجية.

تشرف الإعلام العسكري لسرايا السلام بمرافقة وفد الزعيم العراقي القائد السيد مقتدى الصدر (نصره الله) الموفد إلى العراق المصغّر - كركوك - الذي جاء حسب توجيه سماحته أمس 2017/10/20 والذي تمثّل بالهيئة الجهادية لسرايا السلام.

جاء التوجيه من حنانة الوئام إلى بغداد السلام منطلقاً إلى كركوك الحب وأهلها الكرام، وكانت الهواجس في الطريق تحاول وصف الصور التي ستتكون عند وصول الوفد ! هل ستقول كركوك أن الوفد قوميٌ أم أنه فيه شمّة طائفية ؟ أم أنها ستكون مطمئنةً أنه عراقيٌ بتوجيه عراقي أصيل؟

وصلت قافلتنا المحملة برسائل الود إلى طوزخورماتو وسط ترحيبٍ كبير من قبل الأهالي وكان لقاء قادة سرايا السلام فيها وإمام جمعتها المباركة، دار حديثٌ عن تلك المدينة وعن المحافظة، معاناتها، مشاكلها، معوقاتها، همومها، طموحاتها، وكان أجمل ما في الحديث هو فيسفساؤها التي تُلوّن المحافظة، فكركوك كما وصفها قائدنا الصدر (عراقٌ مصغّر).

بعد ذلك إنطلقنا إلى كركوك الحبيبة، وهناك كانت المفاجأة ولا مفاجأة ! فقد كان إستقبال أهالي كركوك بمختلف قومياتها وطوائفها حاراً لدرجة أن الخجل إنتابنا من حفاوة الترحيب، فكانت كلماتنا لهم ( إحنه أهلكم ) وجوابهم ( والنعم .. والنعم )، فوجدنا بائع الخضار يهتف، ورجل الأمن يرحّب، وصاحب المطعم مبتسم مبتهج، وبسطاء الناس ومثقوفها ورجال عشائرها ووجهاءها وغيرهم ممن تغيب عناوينهم ولا تغيب ذكرياتهم عن البال، الجميع كان يرحّب وينادي بإسم العراق رافعاً يده بالدعاء للسيد الصدر القائد.

كان لكثير من أهالي كركوك طلبٌ أجمعوا عليه وهو أن تكون سرايا السلام فاعلةٌ في كركوك لما تحمل السرايا من سمعةٍ طيبة، فحمدنا الله سبحانه على هذه النعمة، وبيّنا لهم أن كركوك بيد أهلها آمنة إن شاء الله تعالى، وسرايا السلام عونها في الشدائد.

هناك في العراق المصغّر - كركوك - عُقد المؤتمر الصحفي الذي تحدث فيه السيد أبو رضا الموسوي رئيس الهيئة الجهادية لسرايا السلام لعدد من الفضائيات مشكورةً، فسُأل وأجاب، ووضّح وبيّن جملةً من الاُمور، بيّن أن الوفد يحمل رسالة سلام وإطمئنان لكركوك، وأن كركوك عراقية وستبقى عراقية، وأثنى على بطولات القوات الأمنية والحشد الشعبي.

الموسوي وخلال المؤتمر الصحفي بيّن رغبة الكثير من أهالي كركوك بتواجد سرايا السلام فيها بعد أن شاهدو إنتصاراتهم في جرف الصخر وسامراء المقدسة وآمرلي وغيرها، وعن طبيعة تواجد السرايا في كركوك قال الموسوي أن توجيه القائد الصدر بأن تكون سرايا السلام الظهير الأساسي للقوات الأمنية خاصةً للجيش والشرطة العراقية وأن لا نمسك أي أرض في طوزخورماتو وكركوك، وأشار أيضاً إلى أن السرايا مستعدة لمسك الأرض هناك في حال طلبت الحكومة ذلك.

وعن الحشد الشعبي قال السيد أبو رضا وبعد سؤال وُجه إليه حول وجود إساءات من قبل الحشد الشعبي قال أن الحشد الشعبي ضرب أروع الأمثلة في التضحية والدفاع عن المواطنين ولديه الكثير من الشهداء والجرحى في سبيل المواطنين، وكذلك أن سرايا السلام التي هي جزء من تلك المؤسسة الجهادية هي صمام الأمان للشعب العراقي وبالتنسيق مع القوات الأمنية.

إنتهى المؤتمر الصحفي، وتوادعنا مع أحبتنا الكرام في كركوك بعد أن تجولنا ببعض شوارعها، وإنتهت مهمتنا التي اُرسلنا من أجلها وهي إرسال رسالة السلام والوئام التي حملناها من حنانة الخير والسلام ومن الزعيم العراقي الذي لهُ قلبٌ ينبض بحب العراق، ودعواتنا بأن ( اللهم إحفظ العراق وشعبه ووفقنا لخدمة هذا البلد العظيم والشعب الكريم ياأرحم الراحمين ).








  • تعليقات الموقع
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: هكذا استقبلتنا كركوك .. Description: Rating: 5 Reviewed By: الاعلام العسكري
Scroll to Top
يتم التشغيل بواسطة Blogger.