أخر الأخبار

30‏/05‏/2017

الثاني من شهر رمضان .. الدخول الأول لسرايا السلام إلى مدينة سامراء المقدسة






خاص || الإعلام العسكري

بعد أقل من اسبوعين فقط من التجهيز والإعداد إنطلقت سرايا السلام إلى مدينة سامراء المقدسة لتحريرها وتأمين محيطها من دنس شذاذ الآفاق - داعش - الإجرامي.

توجهت جحافل السرايا والرعب يسير أمامها والموت رفيقها، فرجالها طُلّاب الشهادة والنصر حلفيهم في كل مكان.

دخلت سرايا السلام لسامراء المقدسة، وكان الدواعش على مقربة من المرقدين الطاهرين (عليهما السلام) ! فكادت أن تكون كارثةٌ لو لا لُطف الله سبحانه، فلو تمكنت زمر التكفير من المرقد لحلت مصيبة عُظمى، لكن الله سبحانه وبسالة السرايا حال دون أحلام الإرهاب.

أمّنت السرايا في زمن قياسي المدينة، وفرضت سيطرتها على أهم المنافذ، وتوجهت بعد ذلك لتأمين محيط سامراء، فكانت المعارك تلو المعارك والنصر تلو النصر.

كان الشهيد بشير الجماسي أول شهيد للسرايا في معارك التحرير، فكان دمه الطاهر بداية وسقايةً لشجرة النصر المؤزر على زمر التكفير.

تواصل الليل بالنهار، من أجل حفظ المرقد الطاهر والحفاظ على حياة المدنيين، ولم تُسجّل أي هزيمة لسرايا السلام، بل كانت بشائر الإنتصارات تُزف إلى عموم المحافظات، وكان دافع قوة لفصائل الحشد الشعبي والجيش العراقي الذي يُقاتل في محاور اُخرى، وكان تحرير سامراء ومحيطها مقدمةً لتحرير الكثير من المدن كمدينة بيجي والفلوجة وتكريت وغيرها.

ويوم أمس مرت علينا ذكرى الدخول الأول المبارك، نستذكر الشهداء والجرحى وكل مجاهد جاهد في سبيل الله تعالى، ونقولها شكراً شكراً ياحمائم السلام، شكراً ياحماة الوطن، يامن وفيتهم للزعيم العراقي القائد السيد مقتدى الصدر (نصره الله)، ولم ولن تخذلوه.

فسلامٌ على أرواح الشهداء السعداء، والشفاء العاجل للجرحى، والسلام على مجاهدينا الابطال ورحمة الله وبركاته.
  • تعليقات الموقع
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: الثاني من شهر رمضان .. الدخول الأول لسرايا السلام إلى مدينة سامراء المقدسة Description: Rating: 5 Reviewed By: حميد حيدر
Scroll to Top
يتم التشغيل بواسطة Blogger.