أخر الأخبار

16‏/09‏/2015

سرايا السلام .. سرايا الوحدة والوئام

بقلم : محمد العطواني
ولأنهم فروعٌ وأغصانٌ لتلك الشجرة الطيبة التي أصلها ثابت وفرعها في السماء شجرةُ آلِ الصدر الكرماء، لذلك فاءوا على الجميع بلا فئويةٍ أو عنصريةٍ بالخير والصلاح. ولأنهم منابعٌ لذلك المصدر العذب الأبوي والهادر بالوحدة والسلام على كل أطياف الشعب العراقي، بسنتهِ وشيعتهِ بمسلميهِ ومسيحيهِ وصابئتهِ بعربهِ وأكرادهِ، وهذا المصدر هو السيد القائد مقتدى الصدر أعزه الله فكانوا سرايا السلام لكل الأنام. حيث ما وطأتْ اقدامهم أرضاً إلا اخضرت ربوعُهُا واينعت ثمارُهُا وطابتْ أخبارُهُا لتخبرك تلك الأرض بأنهم كانوا الدرع الحامي عن حمى الدين والعرض والوطن وما حلّوا في رقعة الا وكان السلام راعيها.

وما استقرتْ رحالُهم في صعيدٍ الا واطمئنت القلوبُ وطابتْ النفوسُ واغمضتْ يدُ الأمان تلك العيون فهناك عيونٌ ساهرةٌ تحرسهم في سبيل الله.

نعم، سرايا السلام وقائدهم مقتدى الصدر أثبتوا للجميع للعدو قبل الصديق بأنهم رجال فعلوا ثم قالوا فكانوا رُعاةَ وحدةٍ ونبذ لكل مشروع طائفي يستهدف وحدة الدين والوطن والشعب وما دفاعهم عن المقدسات وبذل نفوسهم وتضحيتهم بالغالي والنفيس للدين وللوطن وللشعب بكل طوائفه بلا استثناء الا شاهدٌ حيٌّ وواقعٌ معاش بالحس والوجدان على ذلك. وهم كما قالوا وفعلوا أمام راعي الإرهاب الثالوث المشؤوم أميركا وبريطانية وإسرائيل كذلك فعلوا وقالوا كلمتهم أمام أقزام الثالوث المشؤوم شذاذ الآفاق الدواعش ومن لف لفهم.


ونقول لهم بملء الفم وبرباطة جأشٍ ستألمون تحت نارنا وتألمون ونرجوا من الله ما لا ترجون من درجات عند الله لا نالها الا بالشهادة وسنبقى جنوداً أبات الضيم كإمامنا الحسين عليه السلام ونبقى مشاريع استشهاد لقائدنا مقتدى الصدر دام عزه دفاعاً عن كل شبرٍ من أرض العراق وعن كل مقدسٍ فيه وعن كل عراقي رام حياة العز والشرف وأبى حياة الذل والهوان وآخر دعوانا إن الحمد لله رب العالمين ناصر المؤمنين المقاومين وصلى الله على محمد وآله وصحبه المنتجبين.

  • تعليقات الموقع
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: سرايا السلام .. سرايا الوحدة والوئام Description: Rating: 5 Reviewed By: الاعلام العسكري لسرايا السلام
Scroll to Top
يتم التشغيل بواسطة Blogger.